0

يرتفع النفط الخام قبيل صدور تقرير المخزونات

Used oil barrels are stacked at a storage facility in Seattle, Washington February 12, 2015. REUTERS/Jason Redmond

#الاستثمار #الاعمال #الارباح #النفط #الاسواق #

ارتفعت أسعار النفط خلال التداولات في امريكا الشمالية صباح اليوم الثلاثاء، مع انتظار المتعاملين في السوق صدور البيانات الاسبوعية من الولايات المتحدة على مخزونات النفط الخام والمنتجات المكرة.
ومن المقرر ان تصدر المجموعة الصناعية تقريرها الاسبوعي في تمام الساعة 4:30 مساء بالتوقيت الشرقي في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء. فيما تقوم ادارة معلومات الطاقة الامريكية بنشر تقريرها يوم الاربعاء ، وسط توقعات لارتفاع أسعار النفط بنسبة 2.7 مليون برميل.

ففي قسم كومكس من بورصة نيويورك التجارية ارتفعت عقود النفط الخام تسليم شباط/ فبراير بنسبة 41 سنتا، أو مايعادل 0.8٪، ليصل إلى 53.14 دولار للبرميل الساعة 10:25 بالتوقيت الشرقي متراجعا بنسبة 47 سنتا، أو 0.9٪ يوم الاثنين.
من جهة اخرى، ارتفعت عقود برنت تسليم اذار/مارس بنسبة 30 سنتا، أو 0.5٪، ليصل إلى 55.52 دولار للبرميل، بعد انخفاضه بنسبة 26 سنتا، أو نحو 0.5٪، في وقت سابق من اليوم.
وتلقت أسعار النفط دفعة وسط مؤشرات ا على أن منتجي النفط الرئيسيين يتمسكون بتعهدهم لخفض الانتاج.
وقال وزير النفط ا لعراقي يوم الاثنين ان معظم شركات النفط الكبرى العاملة على أراضيها ستشارك في خفض انتاج النفط المتفق عليها كجزء من الصفقة بين أوبك والمنتجين من خارج أوبك للمساعدة في تحقيق التوازن في السوق.
ومع ذلك، كانت المكاسب محدودة بسبب احتمالات ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة الذي اثقل على معنويات السوق.
وفقا لمزود خدمات حقول النفط بيكر هيوز، ارتفع عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بنسبة 29 لتصل إلى 551، وهي أكبر زيادة مدة أسبوع واحد في نحو أربع سنوات.
وارتفع نشاط الحفر في الولايات المتحدة بأكثر من 6٪ منذ منتصف عام 2016، ليعاود الوصول الى المستويات التي كانت في أواخر عام 2014، عندما ساهم الانتاج القوي في الخام الأمريكي إلى انهيار في أسعار النفط.
وأثارت البيانات المخاوف من أن الانتعاش المستمر في إنتاج الصخر الزيتي الولايات المتحدة قد يعرقل جهود المنتجين الرئيسيين الآخرين لإعادة التوازن في إمدادات النفط العالمية والطلب.
وقال وزراء الطاقة ان الدول من أوبك وخارج أوبك قد حققت بداية قوية لخفض انتاج النفط في ظل أول اتفاق من نوعه منذ أكثر من عقد من الزمان في عطلة نهاية الأسبوع كما تبدو المنتجين للحد من زيادة المعروض ودعم الاسعار.
و سحب الوزراء 1.5 مليون برميل يوميا من نحو 1.8 مليون في التخفيضات التي تعهدت بها أوبك وخارج أوبك قد تم اتخاذها للخروج من السوق.
ويعتبر 1 كانون الثاني/يناير نقطة الانطلاق الرسمي للصفقة التي وافقت عليها منظمة أوبك والدول الغير الأعضاء في أوبك مثل روسيا في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي على خفض الانتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا.
واذا ما تم تطبيق هذه الصفقة، كما هو مخطط لها، ستقلل من المعروض العالمي بنحو 2٪.
ومع ذلك، لا يزال بعض التجار يشككون في أن التخفيضات المقررة سوف تكون كبيرة كما تتوقع السوق حاليا.
وقد تم تداول العقود الآجلة في نطاق ضيق حول 50 دولار على مدى الشهر المنصرم كما تراجعت المعنويات في أسواق النفط بين توقعات حدوث انتعاش في إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة وانعقاد الامال انه يمكن السيطرة على فائض الانتاج من خلال تخفيض الانتاج الذي تم الاتفاق عليه سابقا بين المنتجين العالميين من اوبك والدول خارج اوبك.
وفي مكان آخر في نايمكس، ارتفعت العقود الآجلة للبنزين لشهر فبراير بنسبة 0.8 سنتا، أو 0.55٪ ليصل إلى 1.582 دولار للغالون
لواحد، بينما ارتفع زيت التدفئة بنسبة 0.5 سنتا، أو 0.3٪، ليصل إلى 1.630 دولار للغالون.
وارتفعت عقود الغاز الطبيعي تسليم اذار/مارس بنسبة 6.8 سنتا، أو مايعادل 2.1٪ ليصل ، إلى 3.325 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، كما تحولت توقعات الطقس الى أكثر برودة، مما ز زاد الطلب على المدى القريب على وقود التدفئة.

المصدر:Investing