0

من أهم العلامات الضرورية لتغيير صورة النشاط التجاري

#نشاط #تجاري #أعمال #السوق #أعمال

#نشاط #تجاري #أعمال #السوق 

يقدم التقرير أبرز العلامات الدالة على ضرورة تغيير صورة النشاط التجاري حتى لا يفقد حصته السوقية ويستمر في تحقيق أرباح. قد يكون التغيير هامشيا مثل لون أو شعار الشركة لكنه يكون بمثابة إقرار بصدق النية والالتزام بالتطوير والنمو، وهو ما أكد عليه موقع” .“entrepreneur السوق ليست ثابتة والمنافسة دائمة التغير ولذلك قد تحتاج شركة ما لتغيير موقعها في السوق لمواكبة التغيرات والأهم في مسألة “تغيير الصورة” أنه لا ينبغي تغيير النشاط بالكلية.

من أهم العلامات الضرورية لتغيير صورة النشاط التجاري

العلامة

الشرح

1- الرغبة في تغيير صورة قديمة

على مدار سنين عديدة ظلت علامة “بيربري” رمزا للبلطجة والعصابات في إنجلترا وظل الارتباط مشكلة بالنسبة للشركة لدرجة أن بعض الأنشطة التجارية منعت وجودها داخلها. تسببت المشكلة في ابتعاد الكثير من زبائن “بيربري” عن شراء منتجاتها ولحل المشكلة ألقت الشركة بثقلها خلف خطة تغيير استهدفت التخصص في الملابس الفاخرة واستعانت بمشاهير أمثال “إيما واتسون”  في حملاتها الدعائية. الأمر المدهش أن “بيربري” لم تغير شكلها أو أسعارها لكنها ركزت على البراعة الفنية والأزياء الأنيقة لتبدأ الشركة في جذب قاعدة عملاء مختلفين عما كانت تخطط في الأصل. إذا اهتم عملاء غير مستهدفين بالمنتج ينبغي على الشركة المنتجة اقتناص الفرصة ولا تلغي خططها ولكن تغير هيئتها فقط.

2- السعي لجذب شريحة جديدة من الزبائن

في بعض الأحيان ومن أجل الحفاظ على استمرار عمل مشروع ما يكون من الضروري الوصول لشريحة معينة من الجمهور التي ربما تكون مهتمة بالمنتج. في قطاع الملابس مثلا، توجد علامات معينة يتطرق إليها الذهن عند ذكر المنتجات متوسطة الثمن وأخرى يرتبط اسمها بالأناقة مع ارتفاع سعرها وهكذا. ينبغي على صاحب المشروع أن يتروى في إعداد أبحاثه عن السوق حتى يجد سوقا جديدة تتركز بها شريحة محددة من الزبائن المحتملين وهي مسألة مفيدة في تعزيز نمو المشروع التجاري.

3- تجاوز المهمة الأصلية

الجهد المبذول لتغيير صورة مشروع ما قد يكون حاسما في التأكد من وصول خدماته إلى أقصى نسبة من الجمهور. تطور صورة الشركة أمر أساسي ويجعلها أكثر ملاءمة ومن أهم مسؤوليات مسؤول التسويق هو تحديد الموعد الذي ينبغي فيه تغيير صورتها. شركة “أولت فاي” على سبيل المثال كانت متخصصة في تحويل المبيعات المستضافة على الخوادم السحابية حتى قبل انتشار فكرة الخدمات “السحابية”. كانت الشركة واحدة من أولى الشركات  التي أنشأت خبرة مبيعات داخل حلول برمجيات وجمعت بين التحليلات الخاصة بالزبائن وبيانات عن المبيعات خضعت لاختبارات على مدار عقود. بهذا الأسلوب يستطيع أي مسؤول مبيعات الدخول في حوارات مع الزبائن تخص معلومات مهمة عن منتجاتهم. مع مرور الوقت تغيرت السوق وفي عصر البيانات الضخمة  وجدت “أولت فاي” أن عملاءها يلجأون لهذا الحل في كل مرحلة من عملية الإيرادات  وليس المرحلة الأخيرة فقط. يقول دونال دالي الرئيس التنفيذي للشركة: ” بما أننا نخدم الآن كل فريق الإيرادات وليس المبيعات فقط شعرنا أنه من الملائم والمناسب تغيير اسمنا”.

4- عندما تتطور السوق بسرعة

يكون تغيير صورة الشركة ضروريا للحفاظ على قدرة النشاط على المنافسة في سوق سريع التطور والتغير. كثيرا ما يحدث أن تتخلف شركات رائدة بسبب تأخرها عن اللحاق بأحدث التطورات في قطاعها. من أبرز الأمثلة شركة “نوكيا” فرغم ريادة الشركة في إنتاج الجيلين الأول والثاني من الجوالات إلا أن تأخرها في اللحاق بتطورات الجيل الثالث (الجوالات الذكية) أزاحها عن ريادتها وأفقدها الكثير من عملائها.

5- عندما تكون الشركة مجرد اسم

عندما يسأل أحد عن دراجة نارية يتطرق الذهن على الفور إلى “هارلي-ديفيدسون” الدراجة الأمريكية الكلاسيكية التي تجسد الطرق المفتوحة والاعتماد على الذات. لكن ما لا يعرفه الكثير من الناس أن الشركة المنتجة للدراجة النارية الشهيرة كانت في خطر حقيقي كاد يدفعها لإغلاق نشاطها في عام 1985 رغم أنها كانت أشهر العلامات في السوق. من أجل إنقاذ النشاط توصلت الشركة لفكرة بسيطة لتغيير صورة الشركة اعتمدت على الحفاظ على الاسم وإجراء تغيير جذري في المنتج. درست “هارلي- ديفيدسون” بإمعان الطرازات التي يطرحها منافسوها والتقطت نقاط القوة وابتعدت عن الاعتماد على المنتج ثقيل الوزن واختارت الأخف وزنا والأقل سعرا لجذب جيل جديد من ركاب الدراجات النارية. نجحت الإستراتيجية واستعادت “هارلي” موقعها بين كبار منتجي الدراجات النارية.

المصدر:أرقام