0

ساما تتيح سداد المشتريات إلكترونيا في 8 مصارف دون بطاقة صراف أو نقد

A trader monitors stocks at a Saudi Bank in Dammam October 26, 2008. Kuwait moved to prop up one of its banks and Saudi Arabia extended $2.7 billion in credit to needy citizens on Sunday as the global financial crisis spread to the Gulf Arab region, sending stocks into a tailspin. REUTERS/Stringer  (SAUDI ARABIA)

ربطت مؤسسة #النقد العربي السعودي#ساما”، حساب سداد في نحو 100 متجر من المنشآت التي لديها سجل تجاري، بثمانية مصارف سعودية، ويتم عمل تجربة الاختبار على المصارف الأخرى قبل التطبيق.

يأتي ذلك استمرارا لتنفيذ استراتيجية تطوير نظم المدفوعات السعودية، عندما أطلقت مؤسسة النقد العربي السعودي خدمة جديدة بمسمى “حساب سداد” في نيسان (أبريل) الماضي، لتوفر خيارا آمنا للدفع الإلكتروني عبر الإنترنت دون الحاجة إلى البطاقات المصرفية أو النقد، وتعمل الخدمة على الحسم المباشر من حساب سداد للعميل المخصص للتجارة الإلكترونية وإيداعه في حساب التاجر حسبما تناولته “الاقتصادية”..

وأوضحت مصادر مطلعة أن حساب سداد تخول المتاجر الإلكترونية تقديم خاصية الدفع مباشرة عبر المتجر الخاص به، بحيث يصبح بإمكان العميل الدخول عبر متجر المنشأة التجارية صغيرة أو كبيرة، حيث ربط الخدمة مع تلك المتاجر في السعودية يتيح للعميل السداد مباشرة عبر المتجر باستخدام اسم مستخدم يتم إنشاؤه عبر الإنترنت المصرفي الخاص به، من خلال خدمة سداد، الذي تم توحيد آلية العرض فيها عبر جميع المصارف. وبحسب المصادر، فإن الخدمات المتاحة ستكون للشركات الكبرى التي تم ربطها، وكذلك الحال بالنسبة للمنشآت الصغيرة التي تبيع منتجات صغيرة ومنزلية بسيطة وهو متاح للجميع حتى لصغار المستثمرين.

وكشفت المصادر، عن توجيه “ساما” جميع المصارف السعودية بقبول توصيل خدمة الارتباط، مبينة أن المصارف عملت على توصيل مقدمي الخدمات التقنية بعد تعريفهم على الخدمة للاستفادة منها وتقديمها للمتاجر، حيث تعرف خدمة الارتباط بأنها “تتيح لمقدمي الخدمات الإلكترونية إنشاء متجر الكتروني وربطه بـ “سداد” خلال فترة وجيزة قصيرة للتسهيل على صاحب المنتج”.

وأكدت المصادر، أن الخدمة سيبدأ العمل بها مع ثمانية مصارف بعد تطبيقها معها، بينما هناك مصارف إضافية لا تزال في خط الاختبارات حاليا.

وقالت المصادر، إن نظام حساب سداد مفتوح لأي منشأة تجارية لديها سجل تجاري وحساب لدى أي مصرف سعودي، مشيرة إلى أن عملية الارتباط يسهل لأي مصرف الدخول فيها، فقد تم التعاون بين شركات مقدمي خدمات الارتباط مع المصارف، وأنه تم الحرص على وضع آلية للارتباط بشكل آلي ومختصر وسهل وموجز، مشيرة إلى أن الشركة التي تريد الارتباط بإمكانها الحصول على خدمة حساب في فترة قصيرة جدا.

وأطلقت “ساما” في نيسان (أبريل) الماضي، بعد أن قامت من خلال نظام سداد، ببناء منصة مركزية تجمع المصارف والمتاجر كخطوة رئيسة تسعى إلى ميكنة خيارات الدفع، وهذا المنحى يشمل أفكارا مبتكرة لزيادة الدفع الرقمي في المملكة.

والمصارف التي ارتبطت بالخدمة حاليا هي البنك الأهلي التجاري، ومجموعة سامبا المالية، وبنك الرياض، والبنك السعودي البريطاني “ساب”، وبنك الجزيرة، ومصرف الراجحي، والبنك العربي الوطني، والبنك السعودي للاستثمار.

يشار إلى أن نظام سداد للمدفوعات، الذي يقدم خدمات سداد الفواتير حاليا يدخل مرحلة جديدة بتقديم الحلول المبتكرة لخدمة التجارة الإلكترونية، فحساب سداد سيكون الحساب الأساسي لسداد المشتريات عبر الإنترنت محليا، وسيكون منصة مرنة لتقديم أفكار متنوعة في المستقبل، وهذا الحساب يمكن فتحه بسهولة في أي من المصارف الأعضاء عبر الخدمات الإلكترونية لهذه المصارف، فعند التسجيل يحصل المستخدم على اسم مستخدم وكلمة مرور يستخدمها للتسوق عبر المتاجر الأعضاء.

ويتوقع أن يتسارع ربط المتاجر عبر الآلية التي تم تطويرها بإدخال مفهوم مزودي الخدمات في آلية التفعيل، وهي نُظم محلية تقدم خدمة الدفع عبر حساب سداد للمتاجر لتسهيل قبول “سداد” كأداة دفع فورية وآمنة. وسيتم تدشين معرض خاص بمقدمي الخدمات الأسبوع المقبل.

وستعمل خدمة “حساب سداد” على تنشيط وتفعيل سوق التجارة الرقمية بشكل كبير بحيث تسهل على المتاجر إتمام وتحصيل مدفوعاتها بشكل آمن وميسر، مع تجنب التحويل المصرفي أو الدفع عند التسلم وما يصاحب ذلك من تأخير وصعوبات.

 

 

المصدر: صحيفة مال الاقتصادية