0

مصر تبني منازل جديدة بدلا من العشوائيات الفقيرة المتداعية

العشوائيات1

يعتبر مجمع تحيا #مصر الذي افتتح في الآونة الأخيرة عالما مختلفا عن #العشوائيات الفقيرة الخطرة التي تخطط الحكومة لإعادة توطين سكانها.

ويبلغ عدد المناطق العشوائية “الخطرة وغير الآمنة” في مصر نحو 351 منطقة أغلبها في إقليم القاهرة الكبرى ويعيش فيها 850 ألف شخص تقريبا. ووفقا لـ”رويترز”، فقد دفعت انهيارت صخرة جبلية فوق منازل في حي الدويقة الفقير عام 2008 إلى إخلاء المنازل القريبة من هذه الصخور قبل سقوطها. وقال مسؤول في وزارة الإسكان إن نقل السكان من الدويقة يمثل أولوية للحكومة.

وأضاف أسامة حسن نائب وكيل أول وزارة الإسكان “بالنسبة لساكني المنطقة فهي من المناطق العشوائية الخطرة. أول منطقة هي منطقة منشية ناصر .. كان 1200 أسرة من ساعة الصخرة إلى وقعت طبعا بيوتهم كلها فخرجوا في اتجاه 6 أكتوبر.

وهناك أزمة حادة في نقص المساكن بأسعار معقولة، حيث يعتقد أن ما بين 1.5 مليون نسمة ومليوني نسمة يعيشون في المقابر في منطقة تعرف باسم مدينة الموتى.

وتعهد السيسي بإخلاء جميع المناطق العشوائية “‬‬الخطرة وغير الآمنة‭‭”‬‬ ومنح سكانها وحدات سكنية جديدة على مدى ثلاث سنوات في مشروع طموح يتوقع أن تصل تكلفته إلى 14 مليار جنيه (1.58 مليار دولار). وينقسم مشروع “تحيا مصر” المخصص بالكامل لسكان العشوائيات الخطرة إلى ثلاث مراحل واكتمل بناء المرحلتين الأولى والثانية في نحو 11 شهرا فقط وتضمن 12 ألف وحدة سكنية بتكلفة 1.5 مليار جنيه.

وستفتتح المرحلة الثالثة عام 2017 ليصل إجمالي عدد وحدات المشروع السكنية الجديدة إلى نحو 20 ألفا. وأسهم صندوق تحيا مصر الذي أسسه السيسي عام 2014 لدعم الاقتصاد في تمويل المشروع مع محافظة القاهرة وصندوق تطوير المناطق العشوائية. ويتوقع أن يصل إجمالي عدد سكان المشروع إلى 100 ألف شخص بعد اكتماله.

وقال نجاد عبد النبي الاستشاري العام لمشروع مدينة تحيا مصر إن السكان سيدفعون أجرا رمزيا لتغطية تكاليف الصيانة وجمع النفايات.

وعدد محسن عادل نائب رئيس الجمعية المصرية للتمويل فوائد تطوير العشوائيات فقال لـ”رويترز” إنه يسهم في وقف إهدار موارد الدولة من كهرباء ومياه شرب وطرق وأراض فضلا عن أنه يسهم في ضبط عمليات التوزيع العمراني على مستوى الجمهورية بشكل مخطط ومنظم.

وتابع أن عملية التطوير توفر مساكن وأماكن إقامة لفئات غير قادرة ماليا “وهو ما يسهم في تحقيق السلام الاجتماعي ورفع مستوى معيشة المواطنين” وحماية أرواحهم لأن المباني العشوائية لا تلتزم بمعايير السلامة. وتأتي جهود الحكومة للقضاء على أسوأ الأحياء الفقيرة في وقت يواجه فيه السيسي ضغوطا متزايدة لإنعاش الاقتصاد وتجنب الاحتجاجات التي أطاحت برئيسين في السنوات الخمس الماضية.

المصدر: جريدة الاقتصادية