0

تمويل 206 مستثمرين في قطاع الاتصالات 8 % نساء

680

أبلغ “الاقتصادية” مسؤول في #البنك السعودي للتسليف والإدخار أن البنك وافق على تمويل 206 مستثمرين في مشاريع توطين #قطاع الاتصالات وملحقاته منذ بدء قرار التوطين حيث شكلت نسبة الطلبات النسائية 8 في المائة.

وقال عبدالعزيز الناصر المتحدث الرسمي للبنك، إن الإقبال على طلبات القروض من الراغبين في التمويل في قطاع الاتصالات في تزايد خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن موافقة البنك على التمويل تستغرق شهرا، وبحد أقصى 30 يوم عمل بعد إجراء المقابلة للراغبين في الاستثمار.

وأضاف أن عدد الطلبات التي تمت الموافقة عليها من البنك لتمويلها بلغت 206 طلبات، حيث شكل الرجال النسب الأعلى بـ189 متقدما، و17 موافقة للنساء، مبينا أن التمويل المالي المقدم لأصحاب المشاريع المتناهية الصغر في قطاع الاتصالات ورواد الأعمال، يعد بمنزلة قرض حسن، إذ يتم احتساب التمويل على العميل دون فوائد، مع إمكانية سداده بأقساط ميسرة مع إتاحة التدريب مجانا دون أي رسوم، وفترة سداد تصل إلى ست سنوات متضمنة فترة سماح مدة عام. يأتي ذلك في الوقت الذي أصدر البنك موافقته النهائية لاعتماد تمويل 98 مشروعا ضمن مسار توطين قطاع الاتصالات وملحقاته بالتعاون مع الشريك معهد ريادة الأعمال الوطني، الذي يستهدف دعم أصحاب المشاريع المتناهية الصغر في قطاع الاتصالات ورواد الأعمال بتكلفة استثمارية تصل حتى 200 ألف ريال.

وقال الناصر، إن القيمة المالية لمجموع ما تمت الموافقة على تمويله بلغت نحو 13 مليون ريال، وتوزعت تلك المشاريع على جميع مناطق ومدن المملكة، مبينا أن البنك حريص على دعم وتأهيل الشباب الراغبين في العمل في مجال بيع وصيانة أجهزة الجوالات وملحقاتها ليحقق طموحاته، ومواكبة لقرار وزارة العمل بقصر العمل على السعوديين في هذا النشاط، منوها إلى أن البنك يسهم في دعم تكاليف برامج التدريب والتأهيل. وكان البنك السعودي للتسليف والادخار، أعلن في وقت سابق عن تمويل مشاريع رواد الأعمال بمبلغ 200 ألف ريال كحد أعلى للتمويل ضمن مسار توطين قطاع الاتصالات وملحقاته. وأوضح البنك في بيانه أن التمويل المالي المقدم لأصحاب المشاريع المتناهية الصغر في قطاع الاتصالات ورواد الأعمال هي بمنزلة قرض حسن، إذ يتم احتساب التمويل على العميل دون فوائد، إضافة إلى إمكانية سداده بأقساط ميسرة مع إتاحة التدريب مجانا دون أي رسوم وفترة سداد تصل إلى ست سنوات متضمنة فترة سماح مدة عام. وتندرج خطوات تمويل مشاريع رواد الأعمال على مرحلتين، مرحلة التقييم الأولية، وهي تكون من خلال معهد ريادة الأعمال الوطني “ريادة” بمشاركة “التسليف”، إذ يتم فيها التقديم على موقع ريادة والتحقق من مطابقة الشروط تمهيدا لإجراء المقابلة قبل الانخراط في عملية التدريب، ومساعدة الشباب في بناء خطة العمل للمشروع، وتأتي مرحلة التقييم المتقدمة حيث يقوم “بنك التسليف” فيها بتقييم خطة العمل وإصدار الموافقة، ومن ثم توقيع العقد وصرف الدفعات.

ويأتي إعلان “التسليف” ضمن تشاركية العمل مع وزارات العمل، والتجارة والصناعة، والبلدية والقروية، والاتصالات وتقنية المعلومات، لتوطين قطاع الاتصالات وملحقاته للشباب السعودي.

المصدر: جريدة الاقتصادية