0

5 تريليونات دولار تعاملات سوق العملة العالمية يوميا

DOLLAR

أظهرت بيانات من شركة سي.إل.إس للتسويات أمس أن الحجم اليومي للتداولات العالمية في #العملة ارتفع إلى قرابة خمسة تريليونات #دولار في نيسان (أبريل) الماضي.

مع زيادة التقلبات بعدما فاجأ البنك المركزي الياباني الكثيرين بالإبقاء على السياسة النقدية دون تغيير.

وبحسب “رويترز” تشكل الأوامر إلى سي.إل.إس ما يزيد على 90 في المائة من أكبر سوق مالية في العالم. وأظهرت ارتفاع أحجام المعاملات إلى 4.96 تريليون دولار يوميا في نيسان (أبريل) الماضي من 4.69 تريليون في آذار (مارس) الماضي و4.64 تريليون في نسيان (أبريل) 2015.

وستظهر أحجام معاملات نيسان (أبريل) الماضي في المسح الذي يجريه بنك التسويات الدولية كل ثلاث سنوات عن سوق العملة وسينشر في أيلول (سبتمبر).

وهذا المسح هو أكثر المسوح شمولا وسيعطي النشاط في نيسان (أبريل) الماضي مؤشرا لحجم السوق.

وأظهرت الاتجاهات في سوق خيارات العملة أن تكلفة التحوط من مخاطر التقلبات الحادة في العملات ارتفعت بشكل كبير في نيسان (أبريل) الماضي بعد اجتماع البنك المركزي الياباني في أوائل الشهر نفسه.

ودفع الموقف المستقر للمركزي الياباني إضافة إلى تراجع شهية المخاطرة بشكل عام في الأسواق العالمية الكثيرين من المستثمرين لخفض المراكز الدولارية المفضلة وشراء الين الذي ينظر إليه كملاذ آمن.

وأدى ذلك إلى زيادة التقلبات بشكل عام في أسواق العملة قبل أن تنحسر مجددا صوب نهاية الشهر.

وارتفعت العملات المرتبطة بالسلع الأولية أمس مع بلوغ النفط أعلى مستوى له في سبعة أشهر في حين أدى الإقبال على المخاطرة إلى ضعف الطلب على الين والدولار قبل صدور بيانات التضخم الأمريكية في وقت لاحق أمس.

وكان الدولار الأسترالي أكبر الرابحين بين العملات الرئيسة وزاد 1.2 في المائة مقابل نظيره الأمريكي.

وعزز صعود النفط الدولار الأسترالي الذي وجد دعما أيضا في نشر محضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي (المركزي) الذي قلص التوقعات لخفض أسعار الفائدة.

وسجلت عملة النرويج الدولة المصدرة للنفط أعلى مستوى لها في أسبوعين لتصل إلى 9.2092 كرونة لليورو، كما صعد الدولاران الكندي والنيوزيلندي.

ونزل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات أخرى 0.2 في المائة إلى 94.414 مبتعدا عن أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع البالغ 94.845 الذي سجله يوم الجمعة الماضي.

وكان اليورو والين العملتين الوحيدتين اللتين انخفضتا أمام الدولار، إذ نزلت العملة الموحدة 0.1 في المائة والعملة اليابانية 0.4 في المائة مع إقبال المستثمرين على الأصول العالية المخاطر.

المصدر: جريدة الاقتصادية