0

البورصات الخليجية تستقر مع قيام المستثمرين بعمليات بيع لجني الأرباح

193502ca5b2e9834263998bd50b901bd

استقرت #الأسهم الخليجية أمس مع قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح بعد مكاسب الفترة الأخيرة، متجاهلين ارتفاعا جديدا في أسعار #النفط.

وكانت العقود الآجلة لخام برنت قد أغلقت عند 48.13 دولار للبرميل يوم الجمعة بعد أن سجلت ذروة 2016 عند 48.50 دولار. وارتفعت الأسعار 21.5 في المائة في نيسان (أبريل) وهي أكبر زيادة شهرية منذ أيار (مايو) 2009.

لكن الأسهم ارتفعت بالفعل لشهرين أو ثلاثة أشهر تجاوبا مع فكرة أن تراجع أسعار النفط قد بلغ مداه. ويركز المستثمرون الآن على الأضرار اللاحقة بأرباح الشركات من جراء سياسات التقشف في المنطقة.

وقال سبستيان حنين رئيس إدارة الأصول في شركة المستثمر الوطني في أبوظبي “السؤال الحقيقي هو تقييم ما إذا كانت الأسواق ستحافظ على هذه المستويات إذا تراجعت أسعار النفط مجددا”، وفقا لـ “رويترز”. وبدأ بعض المستثمرين الأفراد جني الأرباح قبيل حلول شهر رمضان بعد خمسة أسابيع حيث يتراجع النشاط خلاله.

وتواصل الأداء الضعيف لبنوك أبوظبي بعد نتائج الربع الأول من العام المخيبة للآمال التي أعلنت الأسبوع الماضي. وفقد المؤشر العام للسوق 0.8 في المائة ليغلق عند مستوى 4506 نقاط مع تراجع أسهم بنك الخليج الأول 1.5 في المائة وبنك أبوظبي التجاري 2.3 في المائة.

وأغلق سهم بنك الاتحاد الوطني منخفضا 0.6 في المائة. وأعلن البنك تراجع صافي الربح العائد للمساهمين في الربع الأول 27 في المائة إلى 447 مليون درهم “121.76 مليون دولار”. كان محللان استطلعت “رويترز” آراءهما قد توقعا ربحا قدره 314 مليون درهم و454.30 مليون.

وهبط مؤشر دبي 1.3 في المائة إلى 3447 نقطة، حيث تراجع سهم “إعمار” العقارية التي أعلنت نتائجها الفصلية بعد الإغلاق 2.4 في المائة. وفقد سهم بنك دبي الإسلامي 0.9 في المائة بعد أن أعلن الأسبوع الماضي انخفاض أرباحه.

لكن سهم الخليج للملاحة قفز 3.7 في المائة في معاملات كثيفة على غير المعتاد. ولم تعلن الشركة نتائجها الفصلية بعد.

واستقر المؤشر القطري دون تغير يذكر عند 10188 نقطة، وكان سهم بنك قطر الأول هو الأكثر تداولا من جديد وارتفع 2.7 في المائة إلى 14.12 ريال. كان السهم قد أدرج يوم الأربعاء الماضي بسعر 15 ريالا. وارتفع مؤشر الكويت 0.2 في المائة إلى 5403 نقاط. وصعد مؤشر مسقط 0.1 في المائة إلى 5948 نقطة. وكانت الأسواق مغلقة في مصر والبحرين بسبب عطلة عامة.

 

المصدر: جريدة الاقتصادية