0

توقعات بإنفاق ملياري ريال على السياحة الشتوية

759693329454

توقع الباحث في الشأن السياحي خالد الدغيم أن ينفق #السياح الشتويين خلال الموسم الجاري في كافة مناطق #المملكة أكثر من ملياري ريال، وتتنوع المصروفات بين نفقات للإيواء بنسبة 27% والتسوق 29%، أما المأكولات والمشروبات 19%، يليها 16% للترفيه، ونحو 9% للنقل والتنقل.

وأشار الدغيم إلى أن نمو معدل السياحة الشتوية قد يصل 100% في المناطق الساحلية والتهامية مع نمو السياحة البحرية إلى درجة عالية، في ظل اكتمال البنية التحتية وتنوع البيئات الطبيعية واعتدال المناخ في السفوح والأودية الخضراء وشواطئ البحر الأحمر، كما تنشط الأسواق الشعبية الغنية بأنواع متعددة من التراث والنباتات العطرية والعسل والمصنوعات المحلية الخشبية منها والحديدية والفخارية، إلى جانب المحاصيل الزراعية وزيادة الثروة الحيوانية نظراً لهطول الأمطار على طول الموسم.

وقال إن مناطق السياحة الشتوية تمتد من سواحل منطقة مكة المكرمة الى المناطق التهامية والساحلية لمنطقي الباحة وعسير ثم منطقة جازان، وهذه المناطق منخفضة وتشهد اعتدالاً في الأجواء لمدة تتجاوز الستة أشهر، وهي مقصد مهم للسياح، ويستمتع الزائر بأوديتها وغاباتها وشلالاتها وشواطئها وبحارها ورمالها وكثرة المواقع التاريخية بها.

وأضاف الدغيم: “أما صحراء الجزيرة العربية فلها روادها في فصلي الشتاء والربيع خصوصاً مع هطول الأمطار وظهور نباتات الفقع المشهور، حيث يقصدها الكثير من أجل الاستجمام وممارسة هوايات متعددة مثل التطعيس والسمر، وتبدأ ظاهرة التخييم المحبب لدى الكثير من الأسر في دول الخليج العربي والبحث عن الصيد”.

وأردف أنه في مناطق الرياض والشرقية وحائل والقصيم تنظم مهرجانات وفعاليات متنوعة تشكل وجهات سياحية.

وعن معوقات السياحة الشتوية، أفاد الدغيم أن النقل والتنقل هو العائق الأكبر الذي يكتنف السياحة في مراحلها الحالية سواء على مستوى الوسائل أو خطورة الطرق البرية.

 

المصدر: صحيفة الرياض