0

توقعات بتحسن الناتج المحلي للدول العربية في عام 2016

بركة

قال الرئيس التنفيذي #لمجموعة البركة المصرفية، إنه من المتوقع أن يتراجع الناتج المحلي الإجمالي #للدول العربية، إلى نحو 2.4 تريليون دولار لعام 2015، مقابل 2.8 تريليون دولار في عام 2014، على أن يتحسن خلال العام 2016 ليصل إلى 2.5 تريليون دولار.

وأضاف عدنان أحمد يوسف، الذي كان يشغل منصب رئيس اتحاد المصارف العربية، أنه من المرتقب أن تسجل المنطقة العربية متوسط نمو نحو 3 % عام 2015 و4.1 % عام 2016، مشيرا إلى أن التراجع الكبير في أسعار النفط، يمثل نعمة لبعض الاقتصاديات العربية، فيما مثل مشكلة لاقتصادات عربية أخرى.

وقال يوسف في مؤتمر صحافي في بيروت، إنه من المتوقع أن يتراجع نمو الناتج المحلي لدول مجلس التعاون الخليجي من 3.3% عام 2014، إلى 3.1% عام 2015، بسبب تراجع الإيرادات النفطية، على أن يتحسن مجدداً إلى 3.4% في عام 2016.

وأشار عدنان يوسف إلى أن القطاع المصرفي العربي حقق أداءً جيدا خلال الفصول الثلاثة الأولى من عام 2015، حيث بلغ متوسط نمو موجودات القطاع المصرفي العربي بنهاية سبتمبر 2015 حوالي 7%، وتخطت الموجودات المجمعة للمصارف العربية عتبة 3.3 تريليونات دولار، ومن المتوقع أن يكون هذا الأداء قد استمر طول العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية إن المصارف العربية حققت المزيد من التطور على الصعيد العالمي خلال العام 2015، حيث أدرج 83 مصرفاً عربياً في قائمة أكبر 1000 مصرف في العالم بحسب الشريحة الأولى لرأس المال.

وقد بلغت الميزانية المجتمعة لهذه المصارف حوالي 2.24 تريليون دولار ومجموع الشريحة الأولى لرأس المال 248 مليار دولار.

وأكد يوسف أن التوقعات تشير إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية خلال العام الحالي، بعد تراجعها من 66 دولاراً للبرميل إلى أقل من 38 دولاراً خلال عام 2015.

وتتوقع معظم المصادر بما فيها منظمة الأوبك أن هذا التحسن سيكون مدعوماً بتباطؤ الإمدادات مع خروج منتجين من السوق، كذلك مواصلة تحسن أداء الاقتصاد الأميركي وبعده الاقتصاديات الأوروبية ومن ثم الاقتصاديات الناشئة ومن بينها الصين والهند، فضلاً عن تراجع الاستثمار العالمي في صناعة النفط.

المصدر: مباشر