0

دون التخلي عن الوظيفة نصائح لدعم مشروعك الخاص

اعمال

استعرض تقرير نُشر على مجلة “تايم” مجموعة من النصائح التي تساعد على البدء في ممارسة الأعمال التجارية بشكل شخصي وإطلاق مشروعات خاصة أثناء القيام بالعمل اليومي، حيث إنه يتعين على أصحاب المشاريع التي ما زالت في مرحلة التأسيس الطموح بشأن بدء الأعمال الخاصة ولكن دون التعرض لخطر فقد الوظيفة الحالية.

4 نصائح بشأن كيفية إطلاق المشروعات الخاصة أثناء القيام بالعمل اليومي

الترتيب

النصيحة

التوضيح

01

مراجعة أوراق التعاقد على العمل

يوقع الشخص على مجموعة من الأوراق التي تقدمها له إدارة الموارد البشرية عند شغل وظيفة ما، ويتعين على الشخص قبل البدء في إطلاق مشروعه الخاص التأكد من أنه لم يوقع على أي أوراق تمنعه من ممارسة عمل إضافي أو اتفاقيات لعدم المنافسة.

 مع الحصول على المشورة القانونية إذا لزم الأمر، كما يستوجب عليه محاولة إيجاد نشاط مختلف عن مجال أعمال الشركة التي يعمل بها حالياً حتى لا يبدو أمام أصحاب العمل أنه يقوم بملاحقة عملاء الشركة وجذبهم لمشروعه الخاص.

02

الاستفادة القصوى من رحلات الأعمال

إذا كان الشخص يقضي ساعات طويلة في عمله اليومي مما يجعل من الصعب عليه إيجاد وقت لبدء مشروعه الخاص عند العودة إلى المنزل، يتعين عليه استغلال أوقات الإجازات فضلاً عن الاستفادة القصوى من رحلات الأعمال والتي تتيح وقتاً طويلاً من الانعزال والبعد عن مصادر الإزعاج، وهو ما يسمح بالبدء في تشغيل المشروعات الخاصة.

03

تحويل أرباب العمل إلى عملاء

تساعد تلك الإستراتيجية على اكتساب مزيد من الدخل فضلاً عن توفير المرونة اللازمة لبدء المشروعات الخاصة، وتنطوي على قيام الشخص بالعثور على العملاء قبل ترك الوظيفة مما يؤدي إلى زيادة تدفق السيولة النقدية.

 فمثلاً عندما يتمتع الشخص بمستوى معين من الخبرة يمكنه تغيير وظيفته الحالية والتوجه إلى مجال تقديم الاستشارات، ويعتبر أفضل مكان للبدء في تطبيق هذا الأمر هو الشركة الحالية.

04

ادخار المكاسب المحققة من المشروعات الخاصة

يتعين على الشخص ادخار أي أموال تفوق راتبه الشهري أثناء بدء أعماله التجارية الخاصة، وذلك من أجل توفير السيولة اللازمة التي يمكن إعادة استثمارها لتوسيع النشاط أو مواجهة أي عقبات أو الاحتياجات المالية المستقبلية للمشروع.

 

المصدر : أرقام