0

محافظ هيئة الاستثمار: دراسة إنشاء هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة ستخرج قريباً

عبداللطيف العثمان

قال محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف العثمان، أن أكبر التحديات في المملكة هي عدم تكامل الاستثمارات في قطاع معين، وأنه لن يتم تكامل الاستثمار في تلك القطاعات الا بتوفر مؤسسات صغيرة ومتوسطة تكمل التجمعات لهذا القطاع سواء في قطاع الصحة او التعليم وغيرها من القطاعات، مشيرا إلى أن الهيئة تقوم بدراسة شبه دورية لمعوقات الاستثمار.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها الهيئة امس حول “المنشآت الصغيرة والمتوسطة والمؤثرة من أجل اقتصاد تنافسي” بحضور شركاء من عدد من الجهات ذات العلاقة، وذلك بفندق الفيصلية بالرياض.

ويأتي تنظيم الورشة في اطار برنامج متكامل لدعم منشآت رواد الأعمال خاصة المشروعات القائمة على الإبداع والابتكار من خلال إعادة حصر عوائق الاستثمار التي تواجههم وإيجاد وتذليل هذه العقبات بالتنسيق مع الجهات الاخرة وتعريفهم بالخطة الاستثمار الموحدة التي تسهم في فتح آفاق استثماريه تمكنهم من المشاركة فيها.

وأعرب العثمان عن سعادته بعقد هذه الورشة التي تهتم بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا إلى أن هناك جهات متعددة حكومية تقدم الدعم لتلك المؤسسات.

وأضاف العثمان خلال كلمة في افتتاح الورشة أن الهيئة تسلط الضوء في هذا الدعم لما فيه من إسهام في تعزيز الاقتصاد السعودي، كاشفا عن دراسة حاليا لإنشاء هيئة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وستخرج لحيز الوجود وتحمل راية المعالجة لأمور كثيرة قريبا.

وأكد العثمان أن فئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة مهمه لتعزيز تنافسية الاقتصاد في أي دولة، مشيرا إلى أن الهيئة تعمل على اربعة أوجه منها العمل على تطوير فرص الاستثمار.

وأفاد أن الهيئة عملت دراسة ميدانية مكملة لتقييم ضمن التصنيفات الدولية حول الصعوبات التي يواجه قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لافتا النظر إلى أن الهيئة تقدم خدمات ترخيص للمستثمرين اللذين يجب ان يأخذوا تراخيص من الهيئة وهم أجانب او السعوديين الذين لديهم شركاء مدركين أن المستقبل القريب سيكون هناك مركز خدمة موحد شامل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وفي نفس الوقت الهيئة تريد فتح مراكزها لفئة وشريحة من المستثمرين الصغار والمتوسطين لحين فتح تلك المراكز.

وكشف أن عدد التراخيص التي تتعامل معها الهيئة سنويا لا تتجاوز 12 ألف ترخيص وأن الهيئة بإمكانها أن تخدم شريحة جيدة للمستثمرين السعوديين من الفئة الصغيرة والمتوسطة، متمنيا بالخروج أيضا ببعض المعاير خلال الورشة تمكن الهيئة بأن تستهدف الشريحة التي لها أكثر أنعكاس للاقتصاد السعودي.

المصدر : صحيفة الرياض